اضطراب الشخصية الهستيرية

  • اضطراب الشخصية الهستيري هو واحد من مجموعة حالات تسمي (الكتلة ب) أو اضطرابات الشخصية الدراماتيكية. الأشخاص المصابون بهذا النوع من اضطرابات الشخصية لديهم عواطف مركزة و غير مستقرة و أيضا صورة مشوشة عن النفس.
  • بالنسبة للأشخاص المصابون بهذا الاضطراب في الشخصية فإن احترامهم و تقديرهم للنفس يعتمد على موافقة و رأي الآخرين و لا ينبع من إحساس حقيقي بالثقة في النفس.
  • المصابون بهذا الاضطراب في الشخصية يكون لديهم رغبة شديدة في الظهور و أن يكونوا ملحوظين و غالبا ما يقومون بالتصرف بشكل دراماتيكي أو غير سليم لجذب الانتباه.
  • هذا الاضطراب في الشخصية أكثر انتشارا في السيدات عنه في الرجال و عادة ما يظهر بوضوح في فترة المراهقة أو مرحلة مبكرة من البلوغ و النضج.

 

ما هي أعراض اضطراب الشخصية الهستيرية؟

في العديد من الحالات الأشخاص المصابون بهذا الاضطراب في الشخصية يكون لديهم مهارات اجتماعية جيدة. لكن مع ذلك فهم يميلون لاستخدام هذه المهارات في التلاعب بالآخرين ليكونوا هم في منتصف دائرة الاهتمام.

الأشخاص المصابون بهذا النوع من اضطراب الشخصية قد يكونون أيضا:

  • غير مرتاحين في حالة عدم كونهم في منتصف دائرة الاهتمام.
  • يرتدون ملابس استفزازية و/أو يقومون بسلوك إغوائي أو غزلي غير لائق.
  • يغيرون مشاعرهم و عواطفهم بسرعة.
  • المصابون بهذا النوع من الاضطراب في الشخصية يقومون بالتصرف بشكل مسرحي دراماتيكي كأنهم يقومون بالتمثيل أمام جماهير بمشاعر و عواطف مبالغ فيها لكنها تبدو خالية من الاخلاص.
  • يكونون مهتمون بشكل مبالغ فيه بالمظهر الخارجي.
  • يطلبون القبول و التشجيع و إعادة الطمأنينة بشكل مستمر.
  • المصابون بهذا النوع من الاضطراب في الشخصية يكونوا ساذجين و سهل التأثير عليهم من الآخرين.
  • المصابون بهذا النوع من الاضطراب في الشخصية يكونوا شديدي الحساسية للرفض أو النقد من الآخرين.
  • قدرتهم على تحمل الاحباط ضعيفة و يملون بسهولة من الروتين و غالبا ما يبدؤون مشاريع دون أن ينهوها أو يتنقلون من حدث لآخر.
  • لا يقومون بالتفكير في تصرفاتهم قبل القيام بها.
  • يقومون باتخاذ قرارات طائشة و متهورة.
  • مهتمين بالنفس بشكل مبالغ فيه و نادرا ما يبدون الاهتمام نحو الآخرين.
  • لديهم صعوبة في المحافظة على العلاقات الاجتماعية و غالبا يظهرون بشكل زائف أو ضحل في تعاملهم مع الآخرين.
  • التهديد بالانتحار أو محاولة الانتحار فعليا لجذب الانتباه.

 

ما هي أسباب الاصابة باضطراب الشخصية الهستيرية؟

  • السبب الدقيق للإصابة بهذا النوع من الاضطراب في الشخصية ليس معروفا لكن العديد من المختصين في الأمراض النفسية يعتقدون بأن كلا من بعض العوامل المكتسبة و العوامل الوراثية تلعب دورا في الاصابة به.
  • على سبيل المثال الميل للإصابة بهذا النوع من الاضطراب في الشخصية داخل العائلات يشير الى أن القابلية للإصابة بهذا الاضطراب في الشخصية يمكن وراثتها.
  • لكن مع ذلك الطفل التابع لأب أو أم مصاب بهذا الاضطراب قد يقوم بتقليد بعض السلوكيات المكتسبة بكل بساطة.
  • العوامل البيئية الأخرى التي قد تكون سببا في حدوث هذا الاضطراب في الشخصية منها نقص أو عدم الانتقاد أو العقاب على الأخطاء في مرحلة الطفولة. التعزيزات الايجابية و التي تعطي فقط عند انجاز الطفل لسلوكيات مرحب بها و مقبولة و الانتباه الغير متوقع الذي يحصل عليه الطفل. كل ذلك يؤدي الى ارتباك الطفل في معرفة ما هو السلوك الذي يحصل على رضا الوالدين.

 

كيف يتم تشخيص اضطراب الشخصية الهستيرية؟

  • في حالة وجود علامات لهذا الاضطراب في الشخصية سوف يبدأ الطبيب المعالج في القيام بتقييم الحالة عن طريق الحصول على تاريخ مرضي و نفسي كامل.
  • في حالة وجود أعراض جسدية قد ينصح أيضا بإجراء فحص جسماني و بعض التحاليل و الفحوصات المعملية للتأكد من عدم وجود أية أمراض عضوية قد تكون مسببة لهذه الأعراض.
  • في حالة عدم وجود أية أسباب عضوية للأعراض سيقوم الطبيب بتحويل الحالة الى طبيب نفسي أو أخصائي علاج نفسي مدرب بشكل خاص على تشخيص و علاج الأمراض النفسية.
  • الأطباء النفسيين و أخصائيين العلاج النفسي يقومون باستخدام مقابلات شخصية معدة و مجهزة خصيصا و أدوات تقييم خاصة لتقييم حالة الشخص للكشف عن وجود هذا النوع من الاضطرابات في الشخصية.

 

كيف يمكن علاج اضطراب الشخصية الهستيرية؟

  • بشكل عام الأشخاص المصابون باضطراب الشخصية الهستيرية لا يعتقدون في الأساس أنهم بحاجة الى علاج.
  • الأشخاص المصابون بهذا الاضطراب في الشخصية يميلون للمبالغة و التضخيم في مشاعرهم و أيضا لا يحبون الروتين و الذي يجعل اتباع خطة العلاج أمرا صعبا.
  • لكن مع ذلك قد يلجئون لطلب المساعدة في حالة مصاحبة الاكتئاب على سبيل المثال للفشل في علاقة ما أو حدوث مشكلة أخري بسبب أفعالهم مما يجعلهم في محنة.
  • العلاج النفسي (نوع من أنواع تقديم المشورة) يكون هو عامة خيار العلاج لاضطراب الشخصية الهستيرية. الهدف من العلاج هو مساعدة الشخص في الكشف عن الدوافع و المخاوف المصاحبة لأفكاره و تصرفاته و سلوكياته و مساعدة الشخص في تعلم كيفية تكوين علاقات مع الآخرين بشكل أكثر ايجابية.
  • العلاجات الدوائية في بعض الأوقات قد يتم استخدامها في علاج بعض الحالات الأخرى التي قد تكون مصاحبة لهذا النوع من الاضطراب في الشخصية مثل الاكتئاب و القلق الزائد.

 

ما هي المضاعفات المصاحبة لاضطراب الشخصية الهستيرية؟

  • هذا النوع من اضطرابات الشخصية يمكن أن يؤثر على علاقات الشخص الاجتماعية و الوظيفية و المهنية و العاطفية و كيفية تفاعله مع الفشل.
  • الأشخاص المصابون بهذا النوع من الاضطراب في الشخصية يكونون معرضون بشكل أكبر من عامة الناس للإصابة بالاكتئاب.

 

ما هي النتائج المتوقعة لما بعد الاصابة باضطراب الشخصية الهستيرية؟

  • العديد من الأشخاص المصابون بهذا النوع من الاضطراب في الشخصية يكونوا قادرين على الأداء بشكل جيد في حياتهم الاجتماعية و الوظيفية.
  • هؤلاء الذين يكون الاضطراب لديهم شديد قد يواجهون مشاكل كبيرة في حياتهم اليومية.

 

هل يمكن الوقاية من اضطراب الشخصية الهستيرية؟

على الرغم من أن الوقاية من اضطراب الشخصية الهستيرية هو أمر غير ممكن إلا أن العلاج يمكن أن يسمح للشخص المعرض لهذا الاضطراب في الشخصية بتعلم الكثير من الطرق الأكثر ايجابية في التعامل مع المواقف المختلفة.