التدريب الحياتي (لايف كوتشينج)

من هو المدرب الحياتي (لايف كوتش)؟

المدرب الحياتي (لايف كوتش) هو شخص ما سيقوم بمساعدتك على تحديد أهدافك و إعداد خطة قابلة للتنفيذ للوصول الى هذه الأهداف و انجازها. التدريب الحياتي (لايف كوتشينج) قد يبدو كمفهوم غريب عند بعض الأشخاص, لكن لكي تتمكن من المنافسة كرياضي عالمي أنت بحاجة الى الخبرة و الدعم الحماسي و النظرة الموضوعية و نفاذ البصيرة الموجودين عند المدرب الحياتي الناجح.

يعد ذلك أمرا صحيحا تماما لدى المديرين و رواد الأعمال و التنفيذيين و المحترفين في أعمالهم.

لذلك, من هو المدرب الحياتي (لايف كوتش)؟ المدرب الحياتي هو شخص ما يقوم بتدريبك بطريقة احترافية لمساعدتك على تعظيم إمكانياتك للحد الأقصى و الوصول الى الأهداف المرغوبة.

ماذا يفعل المدرب الحياتي (لايف كوتش)؟

  • المدرب الحياتي (لايف كوتش) يقوم بتشجيع العملاء و تقديم المشورة لهم على مجموعة من الأسس و المعايير المهنية و الشخصية.
  • التدريب الحياتي (لايف كوتشينج) يعد مختلفا و متميزا عن اعطاء النصيحة و الاستشارة و تقديم المشورة و التوجيه و تقديم العلاج.
  • سوف تقوم باللجوء للمدرب الحياتي (لايف كوتش) ليقوم بمساعدتك في مشاريع مهنية محددة أو أهداف شخصية.
  • المدرب الحياتي يساعدك على التقدم عن طريق تحليل الموقف الحالي و تحديد التحديات و العقبات التي تواجهك و يقوم بوضع خطة محددة و معينة من خطوات و اجراءات مصممة لمساعدتك على انجاز و تحقيق نتائج و أهداف محددة في حياتك.

العلاقة بين العميل و المدرب الحياتي (لايف كوتش) هي شراكة خلاقة تهدف الى:

  • تحديد و توضيح و وضع رؤية لما يريده العميل.
  • استخدام خبرات المدرب الحياتي في تعديل الأهداف المرجوة كما هو مرغوب فيه.
  • تشجيع اكتشاف العميل لنفسه و قدراته.
  • استحضار و تجهيز استراتيجيات و خطط عمل تعتمد على ما يتناسب مع أهداف العميل المرجوة و شخصيته و رؤيته.
  • تعزيز و تشجيع مسئوليات العميل من أجل زيادة الانتاجية.

هذه الجوانب من العملية تعمل جميعها مع بعضها البعض للسماح للعميل بتعظيم امكانياته و قدراته للحد الأقصى, الأبحاث أظهرت أن التدريب الحياتي (لايف كوتشينج) مع التدريب العملي هو مزيج أكثر كفاءة و تأثيرا في زيادة الانتاجية من التدريب العملي بمفرده. في الواقع, التدريب العملي بمفرده يمكن ان يزيد من الانتاجية بنحو 22.4% لكن عندما يكون مصحوبا بتدريب حياتي (لايف كوتشينج) بشكل أسبوعي تزيد الانتاجية بنحو 88%.

ما يميز التدريب الحياتي (لايف كوتشينج) عن غيره من طرق المعاونة و المساعدة:

ها هنا بعض من ما سيقوم التدريب الحياتي (لايف كوتشينج) بالتأثير عليه في حياتك.

  • وضوح الأهداف و الأغراض و التركيز على الأهداف التي ستغير حياتك بشكل جذري في العام المقبل.
  • تحقيق الأهداف الصحية و البدنية من حيث الشعور بحيوية و نشاط أكثر و مسئولية أكبر من المدرب الذي يقوم بدفعك. حافظ على الالتزام للحصول على نتائج حقيقية و ابدأ في التمتع بالحياة التي ترغب فيها.
  • إشعال العاطفة في علاقاتك, قم باستبعاد و ازالة أية معتقدات تعمل على تخريب و افساد تواصلك الحقيقي مع الآخرين و قم باكتشاف المفتاح للوفاء في علاقاتك. قم بتدمير كل المعتقدات المقيدة التي تحملها نحو نفسك و نحو شركائك.
  • أن تصبح قائدا أكثر تأثيرا, اخترق و اقتحم القيود و اكتسب المهارة في الاقناع و الالهام و التواصل مع الآخرين.
  • الجاهزية للتغيير, اكتسب الشجاعة و القوة و العاطفة و الثقة اللازمين للتغلب على أية تحديات أو تغيرات غير متوقعة قد تلقي بك الحياة في داخلها.
  • قم بتنمية عملك, قم بالتنفيذ في أوقات الشك و الريبة و قم بالخروج سريعا من منطقة راحتك لتحريك مبيعاتك و فوائدك.

بعض المفاهيم الخاطئة عن التدريب الحياتي(لايف كوتشينج):

الآن و بعد أن عرفنا ما هو التدريب الحياتي المثمر (لايف كوتشينج) هذا هو الوقت للكشف عن بعض المفاهيم الخاطئة و الخرافات عن التدريب الحياتي (لايف كوتشينج)…..ها هنا الأكثر شيوعا و منها:

  • أي شخص يمكن أن يكون مدرب حياتي (لايف كوتش) و التدريب الحياتي لا يحتاج لتمرين و تدريب عليه: هذا الكلام عار تماما من الصحة حيث أن المدرب الحياتي الحقيقي و الناجح لابد و أن يكون لديه مزيج حقيقي من الخبرات و مهارات التواصل و التوجيه بما يضمن قدرته بشكل سليم على تحفيز و تشجيع العملاء أثناء تحديد و حل المشاكل الأصلية و الحقيقية التي تستحق الانتباه في كل حالة.
  • التدريب الحياتي (لايف كوتشينج) مثله مثل العلاجات الغير مرخص بها: التدريب الحياتي يركز على الواقع و المستقبل. التدريب الحياتي يقبل بواقعك الحالي و يأمل في تحسين النتائج المتوقعة في المستقبل. المدربين الحياتيين ليسوا بأطباء و لا يقوموا بتشخيص الحالة من الناحية الصحية.
  • التدريب الحياتي (لايف كوتشينج) هو من أجل الأشخاص الذين توجد لديهم مشاكل فقط و لا يستطيعون النجاح بمفردهم: التدريب الحياتي هو لأي شخص يرغب في تحسين أداؤه. حتى في حالة محاولة التقدم في العمل أو صنع اتصالات شخصية ذات معني بشكل أكبر. حتى أكثر الناس مهارة و أكثرهم نجاحا يستطيعون الاستفادة من التدريب الحياتي (لايف كوتشينج).
  • المدربين الحياتيين يتركونك تنفس عما بداخلك ثم يقدمون النصيحة: المدربون يجب أن يكون لديهم مهارات استماع عظيمة و كبيرة. لكن تقديم التدريب عالى الجودة هو أكثر و أكبر من مجرد تقديم النصيحة. انه يتطلب ان يكون المدرب قادرا على ان يرسم على قاعدة عميقة من المعرفة و الخبرة و التدريب لتقديم حلول متفردة لكل سيناريو و العمل مع العميل على تنفيذها. غرض الدربين هو تقديم أراء غير متحيزة عن كيفية التقدم للأمام في اتجاه تحقيق أهداف العميل.

متى يجب عليك اللجوء لمدرب حياتي (لايف كوتش):

يلجأ الناس الى المدربين الحياتيين نظرا لأنهم يرغبون في القيام غدا بما هو أفضل من ما يقومون به اليوم. يكون عندهم الرغبة في تحسين مخرجاتهم و رؤية المزيد من النمو و التطور و يرغبون في القيام بذلك بشكل سريع و لأقصي درجة ممكنة لقدراتهم. كل أنواع الناس التي تلجأ الى المدربين الحياتيين (لايف كوتش) مثل الممثلين و رجال الأعمال و المخترعين و التنفيذيين و المديرين و رواد الأعمال. كل هؤلاء الأشخاص يقومون بتحديد المسافة و الفارق ما بين ما هم عليه في الوقت الحالى و بين ما يرغبون في الوصول اليه ثم اللجوء للمدربين الحياتيين (لايف كوتش) للمساعدة في الوصول الى هذه الأهداف.

ماذا يستطيع أن يقدم لك المدرب الحياتي (لايف كوتش):

بعض من أكثر الخطوات التي يتخذها العملاء أثناء العمل مع المدربين الحياتيين (لايف كوتش) شيوعا تشمل:

  • تحديد الأهداف و تعريف رؤية من أجل النجاح.
  • وضع خطط عمل مهنية و شخصية.
  • تحديد و تعريف المعتقدات التي تعوق تطور العميل.
  • العمل على تحقيق الاستقلال المالي.
  • الحصول على اتزان و ثبات مهني و حياتي.
  • تعلم كيفية التواصل بشكل أكثر اقتضابا و تأثيرا.
  • تعزيز و تشجيع التواصل بشكل أكثر قوة سواء مهنيا أو شخصيا.
  • الحصول على الترقيات.
  • النجاح في فقد الوزن الزائد و تحقيق الأهداف البدنية.
  • بدء عمل جديد أو تطوير عمل قائم بالفعل.
  • إدارة نقلة حياتية أو مهنية مهمة.
  • توضيح القيم الأساسية.

كيف يعمل المدرب الحياتي (لايف كوتش):

  • المدرب الحياتي عادة ما يعمل بشكل محدد و بهيكل منظم, على الرغم من ان مدربك الحياتي في النهاية سوف يعمل معك على عمل خطة عمل معينة و محددة.
  • أولا سوف تعمل مع المدرب الحياتي(لايف كوتش) على تعريف رؤيتك و ما هو فعليا يقودك و يحركك؟ ما هي أساسيات أهدافك؟ بعد إجابة هذا السؤال سوف تعمل مع مدربك على تحديد و تعريف الحواجز و العوائق التي قد تعمل على اعاقتك و ارجاعك للخلف. ما هي الأشياء السلبية التي تخبر بها نفسك؟ ما هو مدي و كيفية تأثير هذه الأشياء في طريقك. و كيف يمكنك الحركة و التقدم مع مرور الوقت؟
  • في النهاية سوف تقوم مع مدربك الحياتي على وضع الأهداف المرغوبة و لكن القابلة للتحقيق.
  • سوف يقوم مدربك بالتأكد من عدم ثباتك على أهداف محدودة أو أن تكون سلبيا بشكل مبالغ فيه مع تخطيك لوضعك و موقعك بمساعدتك في معايرة أهدافك على المدى البعيد و المدى القصير في مقابل قيمك الأساسية.
  • تقييم وضعك الحالي يساعدك أنت و مدربك في قياس مدي تقدمك و تحديد و تعريف العقبات الموضعية و الحالية.
  • بعد هذه الخطوة المهمة سوف تقوم انت و مدربك باستعراض امكانياتك و كل الاجراءات الممكنة لك من أجل عمل و تحضير خطة عمل. حينها سوف تقوم بتقرير أية خطوات سوف تقوم باتخاذها و متى ستقوم باتخاذها.
  • كما سوف تقوم بالتحضير و التجهيز للعقبات الموضعية و كيفية التعامل معها و التغلب عليها. عند هذا الوقت سوف تقوم بالتأكد من أن كل خطوة تأخذها لها دور في تدعيم تحقيق الأهداف المرجوة.
  • سيعمل مدربك علي ابقاءك متحفزا و مراقبة تطورك و تقدمك.
  • في حالة حاجة خطة عملك لبعض التعديلات عند أي نقطة سيقوم مدرك بمساعدتك في ذلك أيضا مما سيساعدك على الالتزام بخطة العمل و البقاء على المسار الصحيح في طريق انجاز أهدافك المرجوة.